رهيبة افاقك .... شعر :مهند الياس       الشاعر والورقة ... شعر :مهند الياس       اتعبني       ملامحي...انتظري       لم أصرخ ياأماه...افراح الهمداني       في نفسي شيئٌ من (حتى)       الغائبون       ليلا يشبهني..افراح الهمداني       راقص الصفر ..الشاعر علي الفهد       أنا وانت وابواب الليل...افراح الهمداني    
   التغيير الذي ستحدثه الثورات في الكتابة لن يكون ملحوظا إلا بعد و قت ..الشاعر و الناقد علوان الجيلاني       في كتابه الجديد: أصوات متجاورة علوان مهدي الجيلاني يحتفي بأبناء جيله شعراء التسعينات في اليمن       يا بيوت سيدي بوزيد والسويس :محمد البذيجي       باتجاه (صوب نخالة المطر ) للشاعر صدام الزيدي :هشام عبدالله ورو       إيماءة..إطلالة من نوافذ مليحة الأسعدي : نادية مرعي       أكبر من الحب وأعمق من الجرح : محمود أسد       كانوا عطاشى - ميسون الأرياني       قربان الشعر ! : معبر النهاري *       رغم نجاح الانتفاضة التونسية ما زال الخطر قائماً : راسم عبيدات       د عبد السلام الكبسي رئيس بيت الشعر اليمني في حوار مع وكالة أنباء الشعر    
 


موقع أشكال الثقافي » الأخبار » أخبار عربية


في ليلة غنى فيها الرباعي وأصالة ..اليمني عبد العزيز الزراعي أميرا للشعراء


 

محمد الحمامصي

شهدت الحلقة الأخيرة من الموسم الرابع من برنامج "أمير الشعراء" التي أقيمت مساء يوم أمس الأربعاء 23 فبراير 2011 التي تمّ بثّها على الهواء مباشرة عبر قناة أبوظبي الأولى من على مسرح شاطىء الراحة مغادرة الشعراء ومنصة الشعر منافساً قوياً، وهو الشاعر الأردني محمد العزام الذي كان أول المتأهلين في أولى حلقات المرحلة الأولى، لكنه في الحلقة الأخيرة خرج، تاركاً خشبة مسرح شاطئ الراحة لخمسة متنافسين وهم: محمد تركي حجازي من الأردن، ومنتظر الموسوي من سلطنة عمان، وعبدالعزيز الزراعي من اليمن، ونجاح العرسان من العراق، وهشام الجخ من مصر.

 


فخلال 3 أشهر ارتحل  20 فارساً عربياً ـ يمثلون 17 دولة عربية ـ من فرسان الشعر في بحور اللغة العربية الفصحى وفي قوافيها، ارتحلوا وهم في أبوظبي إحدى أهم عواصم الأدب الأشهر عربياً، فأمتعوا الجمهور وعشاق الشعر، وبينما غادر بعض الفرسان المسابقة تابع البقية الرحلة حتى الحلقة العاشرة والأخيرة التي كانت حصاد هذا الموسم، متسلحاً كل واحد منهم بعتاد اللغة والصورة والمعنى والدلالة.

 

 

"عشبة" الزراعي.. عشبة الخلود  

 

في بداية الحلقة التي قدمها الفنان المتألق باسم ياخور من مسرح شاطىء الراحة، وامتدت حتى الساعات الأولى من صباح أمس؛ تقدم الشاعر عبدالعزيز الزراعي، وقرأ قصيدته "عشبة تحاور الرمل" التي تحاكي معايير لجنة التحكيم التي تضم في عضويتها د. علي بن تميم/ الإمارات، ود. صلاح فضل/ مصر، ود. عبد الملك مرتاض/ الجزائر، فقد طلبت اللجنة في الأسبوع الماضي من المتأهلين قصيدة يتراوح عدد أبياتها بين 9 و12 بيتاً، موضوعها الحوار والتسامح والتواصل ونبذ التعصب وأهمية الوسطية، وبناء على ذلك تمنح اللجنة للمتسابقين النسبة المخصصة لها، وهي 30 % تضاف إلى النسبة 40% التي يحصل عليها كل شاعر من خلال تصويت الجمهور الذي استمر أسبوعاً كاملاً.

د. صلاح فضل قال عن مدخل قصيدة "عشبة تحاور الركل " للشاعر عبد العزيز الزراعي إنه شعري وجميل، وإن الشاعر يعدد عناصر الطبيعة في لحظة شعرية رائقة، ويعرف كيف يثير المواجع، ويبني الأبيات، ويعزف الألحان، مضيفاً: (خطابك للإنسان فينا ـ والحديث موجه للزراعي ـ يهز الوجدان، وتصويرك للأماني بالغ الجمال، وما أجمل صورة البجع في البيت التي قلت فيه: "ما زال يحلم بالإنسان شاطئنا/ كأن بيض الأماني فوقه بجع"، وفي بيتك: "ما أوسع الأرض في نسيانها فمتى/ قلوبنا نحن تنسانا وتتسع" كأنك كنت تفيد من بيت الشاعر العربي القديم الذي قال: "لعمرك ما ضاقت بلاد بأهلها/ ولكن أحلام الرجال تضيق"، فمرحى لشعرك ولجماله".

 

فيما أكد د. علي بن تميم بأن عبدالعزيز في مجمل قصائده التي قدمها خلال الموسم يتحيز للكلاسيكيين الجدد أمثال الجواهري وإيليا أبو ماضي والبردوني، فيأخذ منهم الأناقة الشعرية، والحرص على الصنعة، وهذا واضح في مجمل ما قدم الزراعي من قصائد، أما في تلك القصيدة "عشبة تحاور الرمل" فهناك حضور خفي لقصيدة إيليا أبو ماضي "التينة الحمقاء" التي جاء فيها: "وتينة غضة الأفنان باسقة/ قالت لأصحابها والصيف يحتضر"، حيث يوجد تشابه على مستوى التنامي، وعلى مستوى النهاية أيضاً، لكن هناك عدم وضوح في الأدوار، متسائلاً د. بن تميم: (من الذي يأمر ويقول: "اغلق، بح، افتح"؟، ومن الذي يتحدث بضيغة الجماعة؟)، وتابع بالقول: (في القصيدة مسكوكات جمة حين تقول: "بيض الأماني" التي تذكِّر بالمعري، أما "ثقافة الرمل تمحو" فتذكر ببيت لأحمد شوقي، وهو: "وخططنا فينا كالرمل فلم/ تحفظ البيد ولا الرمل وعى"، وحينما تقول: "ولو تقطّعنا أمواج لوعتنا/ بالصخر لابتكرت أحلامنا القطع" فإنما تذكِّر ببت لنزار قباني، وهو "الحب في الأرض نبض من تخيلنا/ لو لم نجده عليها لاخترعناه"، وأخيراً إن النص جميل في إعلائه فكرة التسامح، حيث يجعله فكرة راسخة، لأن الرمل لا يستقر إلا بالعشبة، وإنها عشبة الخلود).

فيما قال د. عبدالملك مرتاض: (العنوان من صميم الموضوع، وهو على الرغم من مباشرته إلا أنه جميل، إذ أجريتَ حواراً بين عشبة ورملها النابتة فيه، فنشأ عن ذلك أنه إذا الجمادات تتحاور، فما القول في الإنسان الذي عليه أن يتحاب ويتعايش ويتحاور من أجل الخير، وقد تقيدتَ في نسج شعريتك بالبلاغة الشعرية التقليدية، مثل "خطاب، مناداة، وأفعال التعجب"، وكأنك اتبعت نسقاً توجيهياً بحكم اصطناعك جملة من أفعال الأمر، وهي سيرة أسقطتك في المباشرة لولا أنك بعد ذلك أفلت منها، وخصوصاً قولك: "ما أوسع الأرض في نسيانها فمتى/ قلوبنا نحن تنسانا وتتسع"، فهذا بيت بديع، ومن يسمعه ولا يعرفك يحسبك شيخاً دردبيساً، أي داهية طاعناً، لكن كل هذا لم يحل بينك وبين التورط في بعض النظمية التي اضطررت إليها، كما في نهاية البيت الرابع الذي قلت فيه: "ولو تقطّعنا أمواح لوعتنا/ بالصخر لابتكرت أحلامنا القطع"، وما عدا ذلك نصك بديع، ولغته جزلة عارمة، وناظرة طافحة، منسابة كالماء، ومتمرمرة كالهواء).

 

 

"دعوة" حجازي.. فتحت له أبواب الشعر

اعتلى خشبة المسرح ثانياً الشاعر محمد تركي حجازي، فقرأ قصيدة "دعوة للنقاء"  وقد وجه د. صلاح فضل رأيه النقدي للشاعر فقال له: (هذه النبرة الهادئة الجميلة انسابت شعراً صافياً رقراقاً، فأخذت فيها صيغة وكأنك تخاطب نفسك وتخاطب القارئ أيضاً بهذا الإبهام الشعري الذي يجعل من كل قارئ شاعراً، وغلب على قصيدتك بعض ملامح الرومانسية، حتى أنك ذكرتني بقصيدة الشاعر محمود علي طه التي غناها محمد عبدالوهاب عن القضية القضية الفلسطينية، والتي يقول مطلعها: "أخي جاوز الظالمون المدى/ فحق الجهاد وحق الفدا"، لكنك مزجت أيضاً بنفحة من زهير بن أبي سلمى عندما قلت: "تعال لنطوي بيننا عطر منشَّم/ فلا نسفح الأزهار من عمرنا سدى"، فجاءت دعوتك شعرية جميلة، وأبياتك رقيقة هادئة، أما عندما ختمت قصيدتك بالبيت: "لنحيا على أرض بها الحب غاية/ لك القلب مفتوحاً فلا تكُ موصداً" فإننا فتحنا لك قلوبنا، وفُتحت لك أبواب الشعر). 

 من جهته قال د. علي بن تميم: (تتميز مشاركات حجازي بالتذبذب، فتارة تعلو وتارة تهبط في بنيتها، وإن كنت تريد الصفاء في عنوانك "دعوة للنقاء"، فإنها دعوة لا تتفق مع الشارع، حيث أن المجتمعات تقوم على التهجين وعلى الامتزاج وعلى التنوع، وبالتالي فإن هذا النقاء بمفهوم الصفاء لا يوجد إلا في الجنة، وقد متحت القصيدة من تراكيب ومن إيقاع قصيدة للمتنبي: "لكل امرئ من دهره ما تعودا/ وعادة سيف الدولة الضرب بالعدا"، كما قامت القصيدة على أجواء تشبه أجواء الرومانسيين، وربما تذكر بقصيدة "الطين" للشاعر إيليا أبو ماضي، وتقول أيضاً بيتاً للشاعر القديم أمية بن السلط: "إذا كان أصلي من تراب/ فكلها بلادي وكل العالمين أقاربي").

د. عبدالملك مرتاض أشار برأيه إلى العنوان الذي اعتبره مباشراً جداً، فالشعر ـ كما قال ـ ليس مباشرة ووعظاً، غير أن من حسن الحظ أن النص كان جميلاً، وغير مباشر، وكانت فيه صورة جميلة وبديعة.

 

 

"حديث" منتظر سلوك جمالي

في ذلك المساء قرأ الشاعر منتظر الموسوي قصيدته "من حديث النفس/ زهير بن أبي سلمى في حديث مع نفسه"، وقد قال له د. صلاح فضل: (أجريت حوراراً على لسان زهير تقصده أنت، فلو بعُث زهير كي يحدث نفسه لا يمكن أن يخلِص كل قصيدته للفخر ولمدح الذات، وقد يبدأ كما قلت: "وقف المدى خجلاً على أبوابي/ والريح تطرق والقصيد جوابي"، على الرغم من أن كلمة "المدى" لم تكن قد استعملت شعرياً في عهده، لكنه سيكف بعد ذلك على الفور، وسيبدو مفجوعاً لضياع الحلم الذي دعا إليه في المحبة والسلام بين البشر، فهل كان بوسع زهير أن يفخر بلغته قائلاً: "فتشت عن لغة تجدد روحنا/ وترتب الأحلام في الأصلاب"؟، أم أنك أنت من يفتش عن هذه اللغة؟ نعم لقد وجدت تلك اللغة، غير أنك لم تجد زهيراً).

فيما قال د. علي بن تميم موجهاً رأيه للموسوي: (إذا كنت تريد دنيا بياضها كامل فإنني أذكِّر هنا بأن الدنيا كانت ظلمة وسواداً كما جاء في سفر التكوين، وقد كانت قصيدتك هذه امتداداً لكل قصائدك السابقة، حيث أنها اعتمدت على الثنائيات، وعلى تقديم النتائج، وإذا كنت قد اخترت الشاعر زهير بن أبي سلمى، فإن هذا الاختيار جاء غائماً وعاماً، فحضر زهير فيها بوصفه مناسبة وليس قناعاً).

وأضاف د. عبدالملك مرتاض: (كنتُ قد لاحظت عليك خلال هذه المسابقة أنك تميل إلى استخدام اللغة الدينية، وأنا هنا لا أمدح ولا أقدح، فتقول: "الجنة، الروح، الأصلاب، وحي سماوي، الأرحام، الآية،..."، بحيث توظف اللغة الدينية لشعرية راقية جداً، وأحمدُ لك هذا السلوك الجمالي، وقد تكون الأبيات الأربعة الأولى في نصك أشعر مما بعدها، فقد وفقتَ إلى نسج صور شعرية في غاية البداعة والجد والجمال، وأجد أن البيت: "وقف المدى خجلاً على أبوابي/ والريح تطرق والقصيد جوابي" قوي السبك، عارم النسج، بديع الوقع، جديد المأتى، بعيد الدلالات، لكن أنبهك إلى أن القافية أحياناً كانت تحملك على استخدام قافية نظمية، كما في وصفك الضوء بأنه خلاب، وختاماً أجد أنك شاعر رائع جميل وبديع".

 

 

"نوايا" العرسان.. شعرية متقنة

بعد أن قرأ الشاعر نجاح العرسان قصيدته "نوايا الشمع" قال له د. صلاح فضل: (أنت شاعر مدهش ابتداء من العنوان، حيث جعلت للشمع نوايا، لكنك بدأت قصيدتك بداية طريفة، وهي: "وقفت وبي شمعة تذرف"، وكأن حساسيتك الشعرية أدركت أن هذه العبارة ليست مألوفة فأتبعت الشطر الأول بالاعتذار بقولك: "ويعذرني الضوء والموقف"، كما قلت: "لونت بالشعر أنيابهم/ وعصفورة في دمي ترجف"، ولعل هذه العصفورة هي التي يقول عنها الشاعر القديم: "وإني لتعروني لذكراك هزة/ كما انتفض العصفور بلله القطر"، لكن كيف تلونُ بالشعر أنياب أعدائك، ولعل هذا من معجِبات الشعر)، ثم لفت د. صلاح إلى البيت: "أعيدوا إلى الورد لون العراق/ وشموا العراق ولا تقطفوا"، مضيفاً (هذه مناشدة منك ليرأفوا بالعراق مثلما يرأف به شعرك).

 

كما أشاد د. علي بن تميم بالعنوان، فقال مكرراً (جميل.. جميل.. جميل)، وأضاف: (ولو أني لست من قراء النوايا، لأنهم قوم فيهم خطورة كبيرة، فمن يقرأ النوايا هو الذي يحرص على تدمير الآخر، لكن في "نوايا الشمع" تكمن الشفافية، ومن هذا المنطلق فهو معنى جميلاً، وهي شعرية متقنة، ومناخها مضطرب جداً بين إعلاء لفكرة التسامح، وبنية عميقة غاضبة، كما في: "بغداد كم قاتل صافحت/ وفي صمتها شاعر ينزف"، ولقد أدركت هذه الثنائية في حياتنا، والتي لو أنها اختفت لتميزنا بالبرودة التامة، وإن بيت القصيد في هذه القصيدة التي أحببتُ أن تبني عليه هو: "أسامحهم مثل سعف النخيل/ يعزف للريح إذ تعصف").

 

وختم د.عبدالملك مرتاض بالقول: (في الأسبوع الماضي جئت بعنوان مباشر، وفي هذا الأسبوع جئت بعنوان شعري بديع جميل مكثف، وأعتقد أنك شاعر ذكي جداً، إذ استطعت أن تزاوج بين التاريخ والجغرافية والإنسان، وذكاؤك يأتي من توظيفك قيمة عظيمة، فجعلتها رمزاً للتسامح، إذ كان الشيخ زايد رمزاً للحكمة وللوسطية وللتسامح، وهذا الإيقاع "وقفت وبي شمعة تذرف/ ويعذرني الضوء والموقف"سحرني، فهو راقص وجميل، وبسهولة يمكن أن تلحن هذه القصيدة، فأهنئك على هذا النص الجميل".

 

 

 

"رسالة" هشام.. مقطوعة وثائقية

قال د. صلاح فضل في قصيدة هشام الجخ "الرسالة الأخيرة": (لن تكون هذه المقطوعة الجميلة رسالتك الأخيرة، لأنك ستتدفق بعدها بشعر جميل أيضاً مهما تعدد المخاطبون، رأيت نهر المحبة يفيض في مصر، وتجسد في الحوار الذي حل محل الصمت الثقيل، وصورت ثورة شعبك بشكل جميل، إن وردة الشعر ماتزال تنبت بين أصابعك، فاروها من ماء قلبك).

من ناحيته قال د. علي بن تميم: (حين يشارف الإنسان على الموت يكتب وصية، وتلك هي الرسالة الأخيرة، أما الشعر والشاعر فيجب أن يستمر في رسائله، ولا يدَّعي بأن هناك رسالة أخيرة، ثم عليك التمسك باللغة العربية الفصحى بعد أن سادت العجمى، فالعربية لغة تستحق أن نرفع أصواتنا بها، لأنها لغة عظيمة، كما أرجو منك كونك شاعر تكتب الشعر الشعبي ألا تتنكر للفصحى أبداً، فهناك من يحبها ويعشقها، وقيمة قصيدتك في وثائقيتها، فالشعر يرصد الواقع بلغة الناس البسيطة، لهذا أنت تدرأ المجاز عن لغتك لتحكي بوضوحِ المؤرخ، وكما يقول زياد بن أبيه "لين في غير ضعف، وشدة في غير عنف").

 

وأخيراً ذكر د. عبدالملك ما قاله هشام: "فما استجابوا للكلام وما وعوا"، وفي ذلك دلالة على أن كلمة "وعوا" خاطئة، ثم أضاف: (ربما الموضوع ـ أي التسامح ـ يقتضي من الشعراء عامة أن يخاطبوا الناس بلغة تبتعد عن الشعرية المكثفة المضببة، إلا ما ندر منكم، وأنا لا أزال عند نصيحتي إليك بأن تقرأ وتحفظ الشعر، فعلى الشاعر كما يقال أن يحفظ 10 آلاف بيت، فأنت ذكي، صافي الذهن، نقي القريحة، وعليك أن تكمل الموهبة بالاكتساب، وبعدها ستقول شعراً كالنور المذاب).

 

 

 

مجاراة وأوبريت

قبل الإعلان عن نتائج الموسم الرابع من برنامج "أمير الشعراء" قدم كل من الشاعر الموريتاني محمد سيدي ولد بمبا حامل لقب أمير الشعراء في الدورة الثانية والشاعر الإماراتي ماجد الخاطري فقرة المجاراة.

 ثم قدم كل من صابر الرباعي وأصالة نصري وسلطان أبو سعود أوبريتاً غنائياً يجمع بين العربية الفصحى والشعر المحكي، والأوبريت من كلمات الشاعر الإماراتي كريم معتوق أمير شعراء الدورة الأولى من البرنامج، ومن ألحان الملحن الكويتي عبدالله القعود، وبمرافقة فرقة أورنينا السورية للرقص التعبيري، حيث أضفى الأوبريت المزيد من الألق على ذلك اللقاء الأخير من برنامج "أمير الشعراء" في موسمه الرابع الذي حقق أرقاماً قياسية جديدة مليونية من ناحية عدد المقالات.

 

 

الزراعي أميراً.. والجخ وصيفاً

قبل أن يتم الإعلان عن الفائز اعتلى المسرح سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس مؤسسة أمناء زايد للأعمال الإنسانية والخيرية، يرافقه سعادة محمد خلف المزروعي مستشار شؤون الثقافة والتراث في ديوان سمو ولي عهد أبوظبي؛ مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، وسلطان العميمي مدير أكاديمية الشعر، وأمير الشعراء في الدورة الثالثة الشاعر حسن بعيتي، والذي جاء ليسلم بردة الإمارة وخاتمها للشاعر الفائز في هذا الموسم، فكانت الإمارة في هذا العام 2011 من نصيب عبدالعزيز الزراعي الذي توَّجهُ سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان أميراً للشعراء، وألبسه البردة، كما قدم له خاتم الإمارة، في حين جاء هشام الجخ وصيفاً، وحل ثالثاً منتظر الموسوي، ورابعاً نجاح العرسان، ومحمد حجازي خامساً، والمعروف أن قيمة جائزة الفائز الأول ـ بالإضافة إلى البردة التي تمثل الإرث التاريخي للعرب، والخاتم الذي يرمز للقب الإمارة ـ تبلغ مليون درهم إماراتي، فيما يحصل صاحب المركز الثاني على 500 ألف درهم إماراتي وميدالية فضية، ولصاحب المركز الثالث 300 ألف درهم إماراتي وميدالية برونزية، أما جائزة صاحب المركز الرابع فهي 200 ألف درهم إماراتي وميدالية برونزية، وتبلغ جائزة صاحب المركز الخامس 100 ألف درهم إماراتي وميدالية برونزية.

والجدير بالذكر أن مسابقة "أمير الشعراء" للشعر الفصيح هي المسابقة الأولى من نوعها على مستوى الوطن العربي، وتعتبر قفزة نوعية في ساحة الشعر الفصيح ومسيرة الإعلام العربي، وهي مسابقة تتكفُّل فيها أكاديمية الشعر بإصدار دواوين شعرية مقروءة ومسموعة للفائزين الخمسة.

أما الفنان السوري باسم ياخور الذي قدم هذه النسخة من مسابقة "أمير الشعراء" ـ عبر قناة أبوظبي الأولى وعلى الهواء مباشرة ـ فقد لقي وعلى مدى 10 حلقات ترحيباً كبيراً من قبل الجمهور، ومن متابعي ومحبي البرنامج، وهو الذي استطاع تقريب المسافة بين الجمهور والمقدم كونه ممثل دخل إلى كل البيوت من خلال الدراما التي تبثها الشاشة الصغيرة.

 وكانت النتائج النهائية (لجنة التحكيم + تصويت الجمهور) كالتالي:

1 عبد العزيز الزراعي 63%

2 هشام الجخ 58%

3 منتظر الموسوي 55%

4 نجاح العرسان 53%

5 محمد تركي حجازي 49%

 

 

 

 

 

 



المشاركة السابقة


     القائمة الرئيسية

     تسجيل الدخول



المستخدم
كلمة المرور

إرسال البيانات؟
تفعيل الاشتراك

     أقسام الاخبار

  • أخبار محلية
  • أخبار عربية
  •      البرامج الاضافية

  • مشغل الصفحات
  • خريطة الموقع
  • مكتبة الميديا
  • أفضل 10
  •      محرك البحث





    بحث متقدم
     

    Copyright© 2009 بإستخدام برنامج البوابة العربية 2.2